فاجعة وقتيلٌ آخر في الدوير

يفرض الجيش اجراءات امنية في احياء الدوير منعا لتطور الاوضاع

على خلفية جريمة الدوير التي ذهب ضحيتها الشابان (ح. ر.) و(أ. ق.) برصاص أطلقه عليهما المدعو (أ. س. ق.)، أقدم أقارب الضحية (أ. ق.) على تحطيم محال ومكتب وشقق غير مسكونة عائدة إلى مطلق النار على الضحيتين، في حي ريشوم، ثمّ أضرموا النيران فيها.

وتسود البلدة أجواء من التوتر الشديد.

ووقع إشكال يوم أمس، في بلدة الدوير الجنوبية – قضاء النبطية أدى الى مقتل اثنين وإصابة 3 أشخاص آخرين.

وفي التفاصيل، وقع شجار بين أ. س. قانصو وابنه، وبين جارهم من آل قبيسي (من بلدة الشرقية وسكان الدوير).

وما لبث أن تطور الخلاف، لدى حضور شبان لمساندة قبيسي، حيث أقدم قانصوه على اطلاق النار من رشاش حربي، وصودف وجود الشاب ح.م.س. رمال ( المعروف بحسين برق – 45 عاما ) وكان يعمل على فض الاشكال، فأصيب بـ 7 طلقات في صدره وبطنه.

كما أصيب 3 أشخاص من آل قبيسي ونُقلوا جميعا الى مستشفى الشيخ راغب حرب في تول حيث فارق رمال الحياة.

اخترنا لك
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.