الحكم بإغتيال الرئيس رفيق الحريري بإدانة حسن مرعي وحسين عنيسي

في غياب التمويل ستغلق المحكمة أبوابها مع انتهاء هذه المحاكمة

حكمت، اليوم، غرفة الاستئناف في المحكمة الدولية الخاصّة بلبنان، على العضوين في حزب الله، حسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي، بالسجن المؤبّد بعد إدانتهما بخمس تُهم في ملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005.

وأدين مرعي وعنيسي بالتُّهم التي وُجِّهت لهما في 10 آذار الماضي، وهي: مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي، التدخّل في جريمة ارتكاب عمل إرهابي، التدخّل في جريمة القتل عمداً، والتدخّل في جريمة محاول القتل عمداً.

مع صدور هذا الحُكم، ينضمّ مرعي وعنيسي إلى العضو الثالث في حزب الله، سليم عيّاش، الذي أدانته المحكمة وأصدرت بحقه 5 أحكام بالسجن المؤبّد في 11 كانون الأول 2020، بينما لم تتمّ إدانة المتّهم الرابع أسد صبرا في الملف. أمّا المتّهم الخامس مصطفى بدر الدين، فأُعلن عن مقتله في سوريا في 13 أيار 2013.

وفي أوّل تعليق له على الحُكم، غرّد بهاء رفيق الحريري في تصريح :”نجدد ثقتنا التامة والتزامنا بما صدر عن المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري”.

أضاف :” لقد عرفنا كامل الحقيقة، وها نحن نترقب تحقيق العدالة، التي يجب ان تدفعنا كلبنانيين الى المزيد من التكاتف صونا لسيادة وطننا وضمان استقراره.

وتابع : وليكن كل حكم صدر عن المحكمة الدولية، مناسبة لاستذكار والدي الشهيد رفيق الحريري الذي كان من الدعاة الى الوحدة والتضامن والتعايش من اجل خير لبنان، هذا الوطن الذي آمن به والدي واحدا موحدا”.

وختم :”ان مطلبنا هو مطلب اللبنانيين الذي كان ولا يزال، العدالة، التي ستنفذ ، لان زمن الإفلات من العقاب قد ولى”.

وقد يكون ذلك الفصل الأخير في هذه المحكمة الخاصة التي تتخذ مقرا لها في لاهاي في هولندا. ففي غياب التمويل ستغلق المحكمة أبوابها مع انتهاء هذه المحاكمة.

اخترنا لك
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.