واشنطن تعرض 10 ملايين دولار للقبض على محمد جعفر قصير أحد ممولي حزب الله

قصير تربطه علاقات وثيقة بالرئيس السوري بشار الأسد

عرضت الولايات المتحدة الأميركية مكافأة قدرها 10 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي إلى اعتقال ممول حزب الله اللبناني، محمد جعفر قصير.

ويبدو أن قصير تربطه علاقات وثيقة بالرئيس السوري بشار الأسد، حيث نُشرت صورة له أثناء لقاء بين الأسد وحسن روحاني، رئيس إيران السابق.

وقد أعلن برنامج وزارة الخارجية الأميركية “مكافأة من أجل العدالة” للمعلومات عن محمد جعفر قصير الذي يمول حزب الله اللبناني من خلال عمليات التهريب وغيرها.

وقال البيان إنه يتعاون أيضًا مع فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني لتهريب النفط الإيراني، وإرسال الأموال مع الأسلحة إلى حزب الله في لبنان.

وعرض برنامج “مكافأة من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأميركية، في السابق، مكافآت مقابل تقديم معلومات عن حسيب حدوان وعلي الشاعر، وهما مموّلان لحزب الله اللبناني.

وحدد برنامج “مكافأة من أجل العدالة” خدمات الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية سابقًا مكافأة تصل إلى 15 مليون دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى تعطيل الشبكة المالية للحرس الثوري.

وتستند الجائزة إلى برنامج قانوني أقرته وزارة الخارجية الأميركية في عام 1984 يسمى “مكافأة من أجل العدالة”.

اخترنا لك
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.