إسمٌ رئاسيّ يُشرذم أصوات نوّاب التغيير

فيما يصرّ قسم آخر على رفض هذه التسمية

عُلِمَ أنّ “إنقسام نوّاب التغيير بات أمرًا واقِعًا في التعاطي مع ملفّ تسميّة رئيس الحكومة، وذلك مع حَسم بعض النوّاب ( وضاح الصادق، مارك ضو، ونجاة صليبا ) تسميّة القاضي نواف سلام لترؤس الحكومة.

فيما يصرّ قسم آخر على رفض هذه التسمية بذريعة عدم وضوح مواقف سلام تجاه القضايا الاقتصادية المطروحة”.

اخترنا لك
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.