نجاح عجرم : هكذا أسلمت إبنة السبع سنوات روحها في 4 آب 2022

نجت من الأولى لكّنها لم تنجُ من الثانية

الملاك نجاح، الطفلة إبنة السبع سنوات لم تستلم في 4 آب 2020، لتضرب بعد سنتين وفي التاريخ نفسِه 4 آب 2022 موعداً مع الموت.

تعرّفوا معنا في هذا التقرير على البطلة التي نجت من إنفجار المرفأ، لكنّها لم تنجُ من المرض الخبيث.

في غرفةٍ داخل قسم السرطان مستشفى القديس جاورجيوس، كانت الأدوية الكيمائية تحاول تمديد حياة طفلةً لا تصارع المرض فقط، بل تحارب بقوّة ٍ الوجع الكبير والأنين داخل هذا القسم، ليأتي ذلك الصوت الرهيب المذلذل الذي دمّر بيروت.

بقدرةِ قادرٍ، نجت الطفلة نجاح من الإنفجار، الذي دمّر المستشفى بالكامل وخرجت من بين الركام سالمةً بفعل العناية الإلهية التي شاءت أن تتركها في أحضان احبابها. بينما دخل والدها طلال الذي كان موجوداً معها العناية الفائقة، بسبب إصابته بجروحٍ بليغة.

في ذلك الوقت: نجت الطفة وأصيب الوالد.. لكن اليوم أسلمت الطفلة الروح بينما بقي الاب مفجوعاً وحيداً في هذه الحياة.

سنتان عاشتها نجاح متحمّلةً الألم وتدهور وضهعا بفعل فقدان الدواء، إلا أنها بقيت متمسّكة بالأمل وتفوّقت في دراستها وهي تصارع المرض بفرحة ٍ لا توصف.

وإستمرت تناضل من أجل الحياة حتى اسلمت الروح في 4 آب 2022، ساعة إنفجار المرفأ.

اخترنا لك
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.