في أربعينية مهسا أميني… احتجاجات الطلاب مستمرة ورفض منع الاختلاط

في ذكرى الأربعين لقتل مهسا أميني وبداية انتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الجمهورية الإسلامية، نظم طلاب في مدن مختلفة مثل طهران وقم وغيرها، تجمعات احتجاجية، اليوم الثلاثاء 25 أكتوبر (تشرين الأول)، بما في ذلك في جامعة “قم”، وبحضور المتحدث باسم حكومة إبراهيم رئيسي.

وعطل طلاب جامعة “قم” اجتماع المتحدث الرسمي باسم الحكومة، علي بهادري جهرمي، وعندما حاول جهرمي نفي قتل الشابة نيكا شاكرمي بيد عناصر الأمن، هتف الطلاب : “أخذوا نيكا، وسلموا جثمانها”.

ومن جهة أخرى، تمكن طلاب جامعة “قم” من دخول المطعم الجامعي بشكل مختلط، حيث كان النظام يحتم على الجامعات أن تمنع الاختلاط وتفصل بين الطلاب والطالبات في المطعم الجامعي.

وتأتي هذه التطورات بينما تلزم إيران الطالبات في هذه الجامعة بارتداء العباءة، كما يتم الفصل بين الجنسين في المطعم والصفوف الدراسية.

واحتج هؤلاء الطلاب على خطاب بهادري جهرمي بشعارات مثل: “أيها الباسيجي كل جيدًا إنها النهاية”، و”حرية.. حرية.. حرية”، و”الطلاب يموتون ولا يقبلون الذل”.

وهتف طلاب جامعة “قم” أمام مراسل الإذاعة والتلفزيون يوسف سلامي، الذي كان ينوي إجراء مقابلة مع عدة أشخاص: “عار علينا.. إذاعتنا وتلفزيوننا”.

كما نظم طلاب جامعة “جمران” في الأهواز، جنوب غربي إيران، اليوم الثلاثاء، تجمعات احتجاجية رفعوا خلالها شعارات للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين، وهتافات “الحرية.. الحرية”.

وتجمع طلاب جامعة “يادكار إمام” في شهر ري بطهران ورفعوا شعارات مناهضة للنظام الإيراني.

ونظم طلاب جامعة همدان، غربي إيران، تجمعات رفعوا خلالها شعار: “الرشاشات والدبابات لم تعد فعالة، أخبروا والدتي أنها أصبحت دون ابنة”.

كما رفع طلاب الجامعة الأهلية بهذه المدينة شعار: “هذا آخر إنذار، والهدف هو النظام”، و “لا نريد نظاما قاتلا للأطفال”.

وكتبت القناة التلغرامية لنقابات الطلاب الجامعيين في إيران أن تجمع طالبات كلية التقنية والمهنية للبنات في كرج، شمالي إيران، بدأ بعد تدخل أحد المسؤولين بالجامعة لمنع إحدى الطالبات من تقديم مبادرتها “عناق بالمجان”.

وبدأت الطالبات برفع شعارات مناهضة للنظام الإيرانية عقب تدخل المسؤول.

وكتبت القناة في تقرير آخر أن طلاب جامعة “أردبيل” للعلوم الطبية، شمال غربي البلاد، أيضا تجاهلوا التفريق بين الجنسين في المطعم الجامعي.

وخاطب طلاب جامعة “شهر كرد”، جنوب غربي إيران، سلطات النظام بهتافاتهم: “لا تظنوها يوما واحدا.. قررنا أن نستمر كل يوم”.

وفي كلية العلوم الاجتماعية بجامعة علامة، عقد الطلاب تجمعًا في ساحة الجامعة ووضعوا كفنًا رمزيًا، وأخذوا يضربون بأقدامهم على الأرض، ويرددون هتافات مثل: “الوطن غارق في الدماء والأطفال في الكفن” و”حديثكم كذب، الجامعة أصبحت معسكرًا” و”أنت العشب الضار وأنا المرأة الحرة”.

كما نظم طلاب جامعة “خواجه نصير” تجمعًا احتجاجيًا، يوم الثلاثاء 25 أكتوبر، وكان طلاب هذه الجامعة قد احتجوا على وجود المتحدث الرسمي باسم الحكومة، علي بهادري جهرمي، في الجامعة وخطابه يوم الاثنين 24 أكتوبر، بشعارات مثل “أيها المتحدث ارحل من هنا”.

وردد هؤلاء الطلاب، مخاطبين أحد افراد الباسيج، شعارات مثل: “كل هذه السنوات من الجريمة.. الموت لولاية الفقيه”، و “لم تعد تنفع المدافع والدبابات.. على الملالي أن يرحلوا”.

بالإضافة إلى الجامعات، استمرت احتجاجات التلاميذ في المدارس. وأظهر الفيديو المرسل إلى “إيران إنترناشيونال” أن معلمات مدرسة ثانوية للبنات في طهران التحقن بالفتيات وهن يغنين أغنية “من أجل…” في ساحة المدرسة.

ووفقًا للتقارير، منذ بداية الانتفاضة الإيرانية ضد نظام الجمهورية الإسلامية، حتى اليوم، نظمت احتجاجات وتجمعات طلابية في 98 جامعة على الأقل في البلاد.

اخترنا لك