البنك الدولي وفضائح الكهرباء…

كتب صلاح سلام في” اللواء”: لم يكن مفاجئاً كلام نائب رئيس البنك الدولي فريد بلحاج عن عدم قيام هذه المؤسسة الدولية بتمويل شراء الغاز من مصر واستجرار الكهرباء من الأردن، «لأن الإصلاحات المطلوبة لقطاع الكهرباء ما زالت بعيدة».

غادر بلحاج لبنان إلى الإدارة المركزية في البنك الدولي، والتيار الكهربائي متوافر نصف ساعات الليل والنهار على الأقل، وعاد اليوم في زيارة رسمية، إلى البلد الذي أحب، والعتمة المظلمة تُسوّد مختلف المناطق اللبنانية .

أولى الإصلاحات المطلوبة في قطاع الكهرباء، ومنذ سنوات طويلة، يقضي بإنشاء الهيئة الناظمة للكهرباء، والتي من المفترض أن تدير هذا القطاع الحيوي، وتشرف على كل كبيرة وصغيرة فيه، من التنقيب والإنتاج، إلى التسويق وضبط الواردات المالية. بعيداً عن سلوكيات المنظومة الحاكمة الفاسدة.

ولكن رئيس التيار العوني الذي عارض إنشاء الهيئة الناظمة يوم كان وزيراً للطاقة قبل حوالى عشر سنوات، وبقي يقف «سنكي طق» ضد هذه الخطوة الإصلاحية الأساسية، لإعادة تنظيم وهيكلة هذا القطاع الذي يشكل عصب الحياة الاقتصادية والصناعية والإنمائية، بحجة أن هذه الهيئة تُقيد صلاحيات الوزير، وتُنقص من قيمة دوره.

فكان أن امتنع عن إطلاق الهيئة الناظمة للقطاع، ووضع الخطط الوهمية لإنشاء معامل جديدة وتأهيل المعامل القديمة، ضمن برنامج مزعوم بلغت كلفته مليار ومائتي ألف دولار أميركي في حكومة الرئيس ميقاتي الثانية، وسرعان ما استبدلت المعامل الجديدة بالسفن التركية لإنتاج ٤ ساعات كهرباء فقط في اليوم، وبكلفة ملياريه هدرت على العمولات والسمسرات، وانطوت على فضائح تم لفلفتها في التحقيقات الإدارية والقضائية.

فريد بلحاج كشف فصلاً من فضائح الكهرباء. أما الفصول الأخرى ستبقى وصمة عار على صفحات «العهد القوي»، الذي أسقط البلد إلى درك الدول الفاشلة!

اخترنا لك