هذه حقيقة ما حصل في البقاع مع السفير السعودي وليد بخاري…

غرّد السفير السعودي وليد بخاري عبر حسابه على “تويتر” قائلاً : “قطعت زيارتي المقررة لبلدة الفاعور لأسباب أمنية، وأشكر أهالي الفاعور بشيوخها ووجهائها وبلدياتها ومخاتيرها وشبابها على كريم تفهمهم وإصدارهم بيانًا يوضح حقيقة ما حصل”.

ومساء الثلاثاء، ذكرت قناة الـ”LBCI” أن مصادر مقربة من السفارة السعودية أشارت إلى أن السفير وليد البخاري كان يستعد للقاء مع عشائر بلدة الفاعور خلال جولته البقاعية باعتبار أن تلك الزيارة أساسية.

ووفقاً للمعلومات التي نشرتها الـ”LBCI”، فإنه “ما إن وصل البخاري إلى الموقع الذي كان مخصصاً للقاء، حتى قرر الفريق الأمني التابع للسفارة السعودية مغادرة المكان بعد ورود معلومات عن إشكالات أمنية عند المداخل بين العشائر”.

وشدّدت المصادر المقربة من السفارة على أن “العلاقة مع العشائر العربية عمقها عربيّ وثابت”، مؤكدة أن زيارة الفاعور تعدّ من الزيارات الأساسية لعلاقة المملكة الوطيدة مع أهلها.

اخترنا لك