الحركة التغييريّة ساخطة على نواب التغيير

رصد بوابة بيروت

تسود حالة من السخط صفوف الحركة التغييريّة اللبنانية واحزابها اذاء أداء نواب التغيير المخيب للآمال و لطموحات القاعدة الشعبية الناخبة…

وفي هذا السياق نشر رئيس المجلس التشريعي في حزب سبعة جاد داغر على حسابه الخاص عبر منصة فيسبوك حول الممارسة السياسة للنواب التغييرين.

كاتبًا : اكثر ما يذهلني هو كيف أن النوّاب الجدد الذين ترشّحوا على لوائح مدعومة من المجموعات التغييريّة، وصوت لهم مئات الالاف من المواطنين الداعمين للثورة والتغيير…كيف انهم مستخفّون بالجهات التي اوصلّتهم الى المجلس النيابي. كيف انهم مستخفّون بالمجموعات التي عملت لسنوات، مستخفّون بالناس التي امّنت مندوبين، بالناس التي قدّمت اعينها للثورة. كيف انهم مستخفّون بنضال ناشطين قدّموا كل شيء لبناء حالة تغييريّة. كيف صدّقوا انفسهم، وتوهّموا ان الناس تصوّتت لهم كأفراد، بسبب “قوّتهم الشخصيّة”. 

وأضاف داغر: اتعجّب كيف أن هؤلاء النوّاب يستسهلون الإعلان بان “تكتّل التغيير بالكوما” او ان يصوتوا مع أحزاب ١٤ اذار، او ان “ينجلقوا” على الشاشات مع سياسيّين يمثلون أحزاب دمّرت وطن بكامله. فعلا يا للعجب. كم انهم متوهّمون ان باستطاعتهم ان يتصرّفوا على هواهم. فلا يعلمون ان “بخمس دقائق” يمكن ان يصبحون في براميل النفايات وملاحقون من الناشطين في الشوارع كما لوحق “سياسيّو السلطة”. لا يعرفون ان “بخمس دقائق” يمكن للناس التي دعمت لوائحهم واسّست لكل فكرة التغيير والثورة، أن ترجعهم للواقع وتحجمّهم. لا يعرفون ان هذا الاستخفاف والاهانة لتعب الالاف من الناشطين، نتيجته سوف تكون اذلالهم الشخصي. 

وتابع : “نضالنا ليس لعبة بيد احد وتعب الناشطين في لبنان والاغتراب لا نقبل ان يذهب سدا. اتمنّى ان تقرأوا هذه الاسطر بتمعّن والّا قريبا سوف ترون “ما لا يعجبكم”. اعرفوا حدودكم واحترموا الأصوات والأيادي التي اوصلتكم وتواضعوا امام هالة أحلام الناس…قبل أن تطردون انتم أيضًا من المطاعم”.

وانهى داغر قائلاً : في الانتخابات النيابيّة عدد كبير منكم كان أساس تخريب كل الحالة التغييريّة. خطأنا كان السكوت، لتفادي شرذمة التغييريّين. لن نعيد نفس الخطأ. أنا آسف انّني اضطرّيت كتابة هذا الكلام بهذا الأسلوب. مع احترامي لعدد صغير منكم…وعدم احترامي لعدد اكبر. #عيب.

اخترنا لك