بري : النص واضح هو أكثرية الثلثين للنصاب

لم تسفر الجلسة السادسة لمجلس النواب عن انتخاب رئيس للجمهورية، وحدد موعد جديد لجلسة سابعة يوم الخميس المقبل في 24 تشرين الثاني الحالي .

وشهدت جلسة اليوم سجالات ومداخلات حادة بين عدد من النواب، وبخاصة بين نواب من كتلة “الكتائب” وكتلة “التنمية والتحرير”.

في بداية الجلسة سأل النائب سامي الجميل رئيس مجلس النواب نبيه بري : إلى أي مادة تستند عندما تقر بأننا نريد الحفاظ على نصاب الثلثين في الدورتين؟

وقال : أن المادة 49 لا تتكلم عن نصاب، بل عن انتخاب رئيس بالثلثين في الدورة الأولى، وانتخاب بالنصف زائدا واحدا في الدورة الثانية.

وتمنى الجميل تفسير الدستور في هذا الموضوع، ويحق لنا الحصول على جواب دستوري.

وحصلت مشادة كلامية بين النائب علي حسن خليل ونواب الكتائب، بعد مداخلة الجميل، وتدخل النائبين الياس حنكش ونديم الجميل، دخل النائب قبلان قبلان وقال : “في العام 1982، أتوا بالنواب إلى المجلس بالملالات” ليعملوا نصاب لبشير الجميل.

فرد عليه النائب نديم الجميل، : خلصنا من طق الحنك ومن الملالات تبعكن . فأجابه قبلان بالقول : نحن من زمان خلصنا، بس إنتو ما عم تخلصوا.

ورد رئيس مجلس النواب نبيه بري على مداخلة النائب سامي جميل حول نصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية قائلا : الدستور اللبناني ايها الزميل الكريم ينص على أكثريتين، أكثرية نصاب الجلسات شي، والدورات شيء آخر، فالجلسات دائما يجب ان تكون بنصاب الثلثين ، هذا الامر كان دائما موضع نقاش منذ العام 1927 وحتى الآن وأكبر دليل على ذلك ان الشيخ سامي الجميل نفسه في 1 أيلول 2007 قال حرفيا : ندعو المسيحيين الى المشاركة بجلسة إنتخاب رئيس الجمهورية وعدم ضرب نصاب الثلثين، وأن الخطر الاكبر في تخطي المؤسسات.

وأضاف بري : هذا تصريحك في واحد أيلول 2007 ، أولا : ورجاء لا تقاطعني بيك الله يطول بعمرو طيب روح إسالوا شو بيقول انا بقبل بدك اكثر من هيك ؟ .

وتابع : ثانيا البطريرك صفير رحمه الله اتخذ موقفا حادا وجازما ونهائيا في هذا الامر، النص واضح هو بأكثرية الثلثين للنصاب، في الدورة الأولى ينتخب الرئيس بأكثرية الثلثين، وفي الدورة الثانية بالأكثرية المطلقة، فهل المطلوب إنتخاب رئيس في 33 صوتا ؟

وكان قد حضر 112 نائبا في الدورة الأولى، وجاءت نتيجة فرز الأصوات على الشكل الآتي: 46 ورقة بيضاء، 43 ميشال معوض، 9 ” لبنان الجديد”، 7 عصام خليفة، 3 زياد بارود، 1 سليمان فرنجية، 1 ميشال ضاهر و2 ملغاة، واحدة باسم “دستور جديد للبنان جديد، والثانية “فالج لا تعالج”.

وكانت الجلسة افتتحت في الحادية عشرة قبل ظهر اليوم برئاسة الرئيس بري وحضور نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، والنواب. وتليت أسماء النواب المتغيبين بعذر وهم : ابراهيم كنعان، ادغار طرابلسي، كريم كبارة، اديب عبد المسيح وعلي عسيران.

اخترنا لك