سامي الجميل : أنا مقتنع بـ ميشال معوض واتفاق الترسيم إنجازاً تاريخياً لـ “إسرائيل”

أكد رئيس حزب “الكتائب” النائب سامي الجميّل على أنه “نحمل تضحيات تمنعنا أن نضع أي مصلحة أو سياسات ضيقة أو مساومات قبل التضحيات والوطن والسيادة حتى لو كلّفنا ذلك مقاعد نيابية والخروج من السلطة، وحزب الكتائب مؤتمن على البلد.”

وقال في حديث للـ”ام تي في”: “اللاعدالة في لبنان معمّمة بكل الاغتيالات التي لم نصل إلى حقيقة فيها وتوقيف المنفذين باستثناء اغتيال الشهيد رفيق الحريري التي نظرت بها محكمة دولية، وإذا كنّا سنعتمد على الأجهزة اللبنانية في المرفأ في ظل اللادولة ستكون النتيجة لا عدالة.”

وتابع الجميّل: “سيناريو الاغتيالات ممكن فلبنان يُستخدم كورقة إقليمية كما هناك قدرة لبعض الدول على تفجير الوضع في الداخل من أجل بعض الحسابات ولكننا قادرون على تجاوزه كنواب بفعل الضمير الوطني الذي علينا أن نُغلّبه ونبدأ بانتخاب رئيس.” وأضاف الجميّل عن التحقيقات بقضية المرفأ والموقوفين: الحل للجميع هو استمرار التحقيق للوصول الى نتيجة فلا يمكن تحقيق العدالة من دون ان يستكمل القاضي طارق البيطار عمله.

وأكد “على كل شخص أن يلعب دوره من أجل مصلحة البلد ونحن نأخذ قراراتنا انطلاقًا من مصلحة لبنان والشعب ولو أن الجميع سار في المسار نفسه لما وصلنا إلى هنا.”

ولفت أن عند وصول رئيس لديه أكثرية وكم من الحلفاء وحليف من العيار الثقيل متمثل بحزب الله بعد 6 سنوات إن لم يتمكن من العمل فربّنا لا يستطيع العمل فمن يملك مثل الظروف التي امتلكها الرئيس عون.

وعن الملف الرئاسي قال الجميّل : هناك مرشح لديه طرح ونصوّت له فيما الفريق الآخر لا يطرح أسماء ويعطل نصاب الجلسات لنرى إن كان هناك إمكانية للإتيان برئيس يفتح حوارا لحل الملفات، والحل بجلسات متتالية للوصول الى رئيس قادر على حل مشاكل لبنان.

وتابع: لم يطلب مني أحد التصويت لمعوّض لا السفير السعودي ولا غيره وما يجمعنا مع معوّض ثوابت استراتيجية ونتفق معه في الملفات السيادية والاقتصادية ومن قال إنّي غير مقتنع به ؟

وأعلن الجميّل أن فرض نصاب الثلثين في الدورة الثانية لمصلحة حزب الله فهو يريد الإمساك بهذه الورقة للوصول الى تسوية يريدها وبالنسبة لنا سيبقى الحزب يستخدم هذه الورقة وقد قال باسيل اليوم إنه في النهاية سيحصل ما يريدون وإن خضعنا لهم فبرأيي هناك خطورة لجر المعارضة إلى هذه الخطوة.

الجميّل عن اختلاف موقف القوات عن الكتائب قال: إن تمسّكنا بالثلثين فذلك يعني التمسك بعمل تسووي والإتيان برئيس لا طعم له ولا لون ونضع البلد في 6 سنوات جديدة مشابهة للتي مرّت.

وعن طرح اسم قائد الجيش للرئاسة قال الجميّل: لا فيتو عليه كشخص لكن لا نعرف رأيه في السياسة نعرف اداءه ومعجب بعمله في قيادة الجيش بينما كمواطن ورجل سياسي لا اعرفه ولا يمكنني تقييمه قد تنطبق عليه المواصفات لكن كيف احكم إن لم يكن قادرا على التعبير عن مواقفه.

وعن اتفاق ترسيم الحدود أكد الجميّل أنه ليس إنجازا تاريخيا للبنان بل لإسرائيل لأنها بدأت تستخرج من كاريش وتبيع وفي ظل أزمة الغاز بأوروبا ستتمكن من تصريف الإنتاج بينما نحن مرتبطون بموافقات “إسرائيلية” على مدى 5 سنوات وإسرائيل قادرة على وقف الإنتاج بأي لحظة. وزاد مؤكداً: حزب الله اعترف بإسرائيل في اتفاق ترسيم الحدود البحرية لا بل قام معها بـ”business”

اخترنا لك