مراسل صهيوني يفشل في إيجاد من يحاوره في شوارع قطر

عبر أحد المراسلين الصهاينة عن ضيقه بسبب مواقف الجماهير العربية المتواجدة في مونديال قطر 2022، الرافضة لإجراء مقابلات تلفزيونية معه، وذلك خلال البث المباشر لقناته.

وقال مراسل القناة 12 العبرية، أوهاد حمو : “الكل يعرفنا، ربما بسبب مقاطع التيك توك المنتشرة، يتقدمون إلينا وينتقدون وجودنا هنا، لا أدري لماذا”.

وأضاف : “عندما أعرف نفسي على أني إسرائيلي بعضهم يجيب شكرا، لماذا شكرا ؟! والبعض الآخر تعاملوا معي بطريقة غير جيدة”، وفقا لتعبيره.

وتابع المراسل : “أنا لا أتحدث عن الأمن الشخصي، لأننا نشعر بذلك، لكن هناك كثير من المحاولات من أشخاص كثر هنا من كل أرجاء العالم العربي، يخرجون ضدنا بسبب أننا نعرض عليهم التطبيع”.

وأوضح : “إسرائيل وقعت اتفاقيات تطبيع مع 4 دول عربية في السنوات الأخيرة، لكن تبين أن غالبية الشعوب العربية لا تحب حقيقة وجودنا هنا”.

وعرضت القناة المذكورة مقطع فيديو لمشجع عربي عقب مباراة المنتخب السعودي والأرجنتين، بعد أن دخل في جدال حاد مع المراسل نفسه، حول حقيقة وجود “إسرائيل”.

وعندما عرف المراسل نفسه على أنه من “إسرائيل”، رد عليه المشجع بكل حزم : “ما في إسرائيل، في إشي اسمه فلسطين، فلسطين حرة عربية”.

وفي الوقت الذي حاول فيه المراسل فرض رأيه بالقول : “في إسرائيل ليوم القيامة”، أصر المشجع ومعه آخرون على أن “ما في إسرائيل، فلسطين حرة عربية، وسوف تبقى لأبد الآبدين، ما في سياسة، لأنه ما في إسرائيل”.

وانتشرت منذ انطلاق مسابقة كأس العالم في قطر على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الفيديوهات تظهر رفض الجماهير العربية إجراء المقابلات مع القنوات الصهيونية.

اخترنا لك