مالك مولوي… نريد الدولة المدنية التي تحترم ثقافات هذا الشعب

“لم نأتي كردة فعل وانما بعد عمل تراكمي طويل لسنوات من النضال السياسي والميداني وكنا بصدد اطلاق الخط الثالث قبل الانتخابات”.

هذا ما أكدّه مالك مولوي، عضو الهيئة التأسيسية في الخط الثالث خلال حفل اطلاق الخط الثالث اليوم من طرابلس، الرابطة الثقافية بحضور نواب المدينة وفعالياتها،

وأضاف “المجتمع المدني والتغييري لا يجوز أن يكون حكرا في بعض المناطق على مجموعات تحمل أجندات خارجية غريبة عن عاداتنا ومجتمعنا لذلك نرى ضرورة إبراز الهوية المحافظة فهي حاجة ماسة للحفاظ على مجتمعنا وقيمنا الاخلاقية.

وتابع “نحن حركة سياسية وطنية تغييرية تجديدية مناضلة، مدنية في السياسة ومحافظة في القضايا الاجتماعية نسعى للسلطة بكل الوسائل الشرعية والقانونية والدستورية عبر الصناديق.”

واردف مولوي، “لذلك نرى بأهمية وحاجة الخط الثالث لكسر احتكار المصطلحات والشعارات فهو حاجة وطنية وسياسية واخلاقية واجتماعية. لبنان لا يحكم الا بالوسطية.”

وقال “لبنان دولة مدنية وليس دولة دينية. نريد المدنية التي تحترم ثقافات هذا الشعب وتكون قابلة للتحديث والتكييف حسب الظروف. معتدلة محايدة لا الغائية ومتطرفة. نريد قوانين تعكس الثقافة الموجودة، لا استيراد ثقافات واجندات غربية. نتخندق مع الحق نرفض الوصايات البعيدة والقريبة. نرفض كل انواع الارتهانات والعلاقات المشبوهة مع الخارج.”

وختم مولوي، “نحن قوى لبنانية تغييرية تحترم التعددية وتحترم الاديان التي جاءت للحفاظ على المجتمعات وتماسكها. لذلك، نريد دولة مدنية تتخد موقفا من الجهل والفقر والظلم والفساد والطائفية والتخلف والتبعية والرجعية والاستعمار. لا نريد دولة مدنية التي تتصلب في موقفها الالغائي النمطي من جوهر الدين وقراءاته المتقدمة.”

اخترنا لك