المعارضة تناقش الانتقال لترشيح العماد عون… و باسيل ناشط لتسويق الخيار الثالث

بين التشاؤم والتفاؤل يبرز الحراك والتشاور في صفوف «المعارضة السيادية»، حيث كشف مصدر واسع الاطلاع امس لـ «الديار» عن نقاش وبحث جار للانتقال من مرحلة ترشيح معوض الى مرحلة ترشيح اسم آخر، فالى جانب طرح اسم النائب السابق صلاح حنين منذ الجلسة السابقة وقبل نهاية العام المنصرم، برز مؤخرا طرح آخر للتداول يقضي بترشيح العماد جوزاف عون باعتبار ان هذا الترشيح يقوي موقف المعارضة ويحدث تغييرا جديا في الواقع الراهن للاستحقاق.

وحتى الان لم يحسم هذا النقاش خصوصا ان هناك من يتحفظ ليس على تسمية العماد عون فحسب بل ايضا على التوقيت ويفضل عدم التسرع وابقاء القنوات مفتوحة مع الاخرين لكي لا يتحول الى مرشح مواجهة.

وعليه فان هذا النقاش بقي مفتوحا ويحتاج الى مزيد من الوقت والاخذ والرد، الامر الذي يجعل هذا الحراك في دائرة مغلقة حتى اشعار اخر.

اما على المحور الآخر فان ازمة العلاقة مؤخرا بين حزب الله والتيار الوطني الحر ما زالت على حالها، وان كان كل منهما ابدى حرصه على استمرار التواصل بينهما بشكل او بآخر الى حين انضاج فكرة اللقاء من جديد بين الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله ورئيس التيار جبران باسيل الذي ما يزال يسعى، حسب مصدر سياسي، الى القوطبة على فرنجية والعماد عون بما يشبه المبادرة لخيار ثالث.

وردا على سؤال عن الحركة الجارية في معراب قال عضو “تكتل الجمهورية القوية” النائب ملحم رياشي : «يمكن تلخيص هذه الحركة انها حركة باتجاه رئاسة الجمهورية لتحفيز النواب على انتخاب رئيس للجمهورية وعدم الاستمرار في مسلسل التعطيل كما جرى في الجلسات السابقة».

وعما اذا كان هناك بحث في اختيار مرشح بديل عن المرشح النائب ميشال معوض قال» الان لا يوجد بديل عن النائب معوض، واذا ما دعا الرئيس بري الى جلسة انتخاب يوم الخميس المقبل قال رياشي «سنصوت للنائب معوض، ولن يكون هناك بديل عنه الا بموافقته».

اخترنا لك