جعجع : الاستحقاق الرئاسي عملية إنتخابية وليس أبو ملحميات

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في مقابلة مع MTV “أن الإستحقاق الرئاسي هو عمليّة انتخابية وليس “أبو ملحميات” وأن الحوار حاضر بشكل دائم، حتى ولو البعض يعتقد أن لا تواصل ما بين الأفرقاء السياسيين الذين لن يتحاورون إلا حين يجلسون إلى طاولة الحوار، ما هو غير صحيح على الإطلاق، باعتبار أن قنوات التواصل مفتوحة وبشكل دائم بين الكتل النيابيّة إما بشكل مباشر أو غير مباشر(عبر الوساطة).

واردف جعجع :” هكذا يكون الحوار في ما يتعلّق بالأمور المشابهة لإنتخابات رئاسة الجمهوريّة، أما الحوار على طاولة رسميّة فينعقد حول مواضيع معقّدة وشائكة مطروحة كمسألة الإستراتيجيّة الدفاعيّة على سبيل المثال لا الحصر، ولكن حين ينص الدستور على أنه مع شغور الرئاسة يتحوّل المجلس إلى هيئة ناخبة ويستمر في الإلتئام حتى التوصل إلى انتخاب رئيس، عملياً يعني أن نحذو حذو مجلس النواب الأميركي”.

وقال”إذا دعا الرئيس بري الى انعقاد جلسة واختار ان تكون مفتوحة عندها يقوم بتطبيق الدستور بحرفه وروحه وليس فقط بنصه بنسبة 100%.”

وفي الشأن الانتخابي الرئاسي قال جعجع: “يقولون إننا في نهاية هذا الشهر سننتقل إلى “الخطة ب” في حين أن هذا الأمر غير صحيح ولن ننتقل إلى أي خطّة بديلة، ولكن في أي وقت من الأوقات يبرز مرشح قادر على جمع عدد أكبر من الأصوات التي ينالها معوّض الآن، أي 59 أو 60 او61 أو 62 صوتا، فعندها أول من سيذهب باتجاه التصويت لصالحه هو ميشال معوض ومن بعده نحن والأفرقاء الباقون الذين يقترعون لصالح معوض اليوم، ولكن السؤال البديهي، من هو هذا المرشّح القادر على نيل هذا الكم من الأصوات؟ لم تخل الدنيا أبدا إلا ان المشكلة تكمن في من لم يقترعوا لصالح معوض لم نستطع حتى الساعة من اقناعهم بالتصويت لصالحه أو لصالح أي مرشح آخر.”

وهل الانتقال سيكون فورا من اسم معوض الى اسم الرئيس المستقبلي؟، أجاب” هذا ما هو مفترض الا إذا استطعنا اقناع الاخرين بانتخاب معوض، وهذا ما نسعى اليه”.

وعن إمكانية ان يحوز رئيس الجمهورية موافقة الكتلتين المسيحيتين الكبرتين؟، علق جعجع : “وكأن الكتلتين متفقتان على كل المبادئ ويخافان من الاتيان برئيس من خارج هذه المبادئ، ما هو غير صحيح بخاصة وأن كتلة التيار في مكان آخر تماما وبالتالي الاهم الا يأتي رئيس تتفق عليه الكتلتان المسيحيتان لانه سيكون (مدري كيف)”.

وعن إمكان استقباله جبران باسيل قال: “أشر الى نقطة التقاء واحدة مع باسيل، عندها مستعد لاسقباله الآن، ولكن مقولة ان كل اسم مطروح من باسيل هو مرفوض، خاطئة. فمثلا اذا طرح التصويت لمعوض، فعندها نقول له (اهلا وسهلا فيك). وإذا طرح باسيل اسما من اصحاب الكفاءة، فرد جعجع: اذا طرح اسما يتمتع بالمواصفات التي نبحث عنها فحينها نجتمع كمعارضة ونقرر”.

سئل : وإن جمع مرشح 8 اذار اكثرية 65 صوتا ما ردك على هذا السيناريو؟

اجاب: “سنضع كل جهدنا في المقابل لجمع نصف زائد واحد. يمكن ان نعطل الجلسة مرة او اثنين او اكثر في محاولة لـ”فرط” الـ65 صوتا ولكن إن وجدنا استحالة في ذلك، وأصبح لديهم “Bloc 65 صوتا لا يمكن تخفيضه فعندها لن نعطل”.

اخترنا لك