ليون سيوفي… إفشال استراتيجية الظالم

بقلم د. ليون سيوفي – باحث وكاتب سياسي

عادت الموضة أو الجَدِيلَة بحرق الجسد وهي تعبير عن الذات والهروب لدى بعض الأشخاص رافضين الأمر الواقع الذي وصلوا إليه..

عادت الانتحارات لبعض الأشخاص ممن فقدوا الأمل بالحياة وبالوطن..

فما ارتكبته هذه العصابة الحاكمة بحق هذا الشعب الطيب قد أثّر سلباً على بعض الاشخاص..

نصيحتي لك أيها المواطن لا تكن ضعيف الشخصية وتستسلم للظلم الذي وقع عليك من هذه المنظومة المجرمة، وإنما عليك مواجهته مهما كانت قوة وجبروت الشخص الذي ظلمك، حيث أن الضعف سيجعل منك فريسة سهلة لهذا الشخص الذي ظلمك، كما أنّه سيجعل منك فريسة سهلة لبعض الأشخاص الآخرين للتجرؤ على ظلمك، بينما عندما تواجه الظلم وتحصل على حقك، لن يجرؤ أحد على التعدي عليك بعد ذلك.

كن قوياً لأجلك ، فالحياة تُهلك الضعفاء دائماً..

قد لا تكون كل الأيام التي تمر بنا جيدة، ولكن هناك شيءٌ جيدٌ في كل يوم منها، لا تستسلم لهذه الزمرة الفاشلة الحاكمة لأنّ الاستسلام هو الموت البطيء، يقتل أحلام العاجزين الكسالى، ويُبدي لك المخاوف والصعاب أمام قوة إرادتك، ويضع على عينيك غشاوة اليأس والإحباط، ويقف حاجزاً قوياً أمام إشراقة مستقبلك..

كن قوياً وواجههم، في النهاية أنت المنتصر..

لا تستسلم ولا تضعف…

الوطن لك وحدك وليس لهذه العصابة

بيدك أنت التغيير…

اخترنا لك