يوم مطلبي في السرايا.. وميقاتي وعد بالتدخل والمتابعة

وفد اميركي أكد وجوب دعم لبنان وإيجاد تسوية لمصلحة شعبه

تابع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ملفات القطاع التربوي العام والخاص، عبر اجتماعات عقدها مع المعنيين ، في حضور وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال القاضي عباس الحلبي. وشارك في الاجتماعات نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض مع وفد من الروابط التعليمية والمدير العام للتربية عماد الأشقر.

وزير التربية

وأعلن وزير التربية بعد الاجتماعات:” تشرفنا اليوم بلقاء دولة رئيس مجلس الوزراء الاستاذ نجيب ميقاتي وحملنا اليه شؤون وشجون ملفات القطاع التعليمي، أكان في الرسمي أو الخاص، على اعتبار ان كل المطالب التي ينادي بها المعلمون في المدارس الرسمية والمتعاقدون في جميع المسميات هي من صلاحية ومن صلب اهتمام الدولة اللبنانية، خصوصا وأن هناك مطالبات بتعديل الرواتب والأمور في قطاع التعليم الرسمي ودفع بدل النقل للمتعاقدين الذي يحتاج الى مرسوم من مجلس الوزراء. ومعروف أن مجلس الوزراء في هذه الأيام لا ينعقد بصورة إنتظامية، لذلك حملنا هذه الهموم الى دولة الرئيس وطلبنا اليه التدخل السريع لإنقاذ العام الدراسي ولعودة التلاميذ الى المدارس واستئناف المعلمين مهامهم التربوية المقدرة من جميع اللبنانيين ومنا تحديدا”.

اضاف :” والشق الآخر، في حضور نقيب المعلمين ومجلس نقابة المعلمين في المدارس الخاصة بحثنا مع دولة الرئيس أيضا في مطالب النقابة التي تقدموا بها سابقا أمامنا وهي المتصلة بوحدة التشريع وتأمين بعض المساعدات والمساهمات الى صندوق التقاعد للمعلمين في المدارس الخاصة.

وكان دولة الرئيس متفهما كل ما طرحناه، وسيتابع العديد من القضايا انقاذا للعام الدراسي لأننا حرصاء جميعا على حفظ استمرارية العام الدراسية على الرغم من معرفتنا وتقديرنا للظروف المعيشية الضاغطة، وفي هذه المناسبة اتمنى على الجميع التهدئة والعودة إلى الدروس، ونحن من جهتنا سنقوم بما علينا. وقد أشار دولة الرئيس الى انه سيتابع مع وزارة المالية والجهات الأخرى سبل تأمين ما يحقق هذه الاستمرارية”.

وردا على سؤال عن تعليق المعلمين تدريس اللبنانيين قبل الظهر والتدريس النازحين السوريين في فترة بعد الظهر، قال: “سبق واعلنا موقفا وهو ان العلم يجب أن يؤمن للتلامذة اللبنانيين واذا لم يتعلم التلامذة اللبنانيون لسبب أو لآخر فلا يمكن ان نقبل بتعليم غير اللبنانيين. وطالما ان التعليم متوقف الآن في مدارس قبل الظهر للتلامذة اللبنانيبن، فلا يمكننا أن نكمل في فترة بعد الظهر، فالتعليم يجب أن يكون للجميع واولويته للتلامذة اللبنانيين”.

محفوض

أما نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض، فقال:” تشرفنا بلقاء دولة الرئيس بمعية معالي وزير التربية وبحثنا معه في أربع نقاط بحثناها مع وزير التربية الذي وافق عليها :

أولها : الشيكات التي يحصل عليها الأساتذة من صندوق التعويضات ولا يجدون مصرفا يودعونها فيها.
ثانيا : ان معلمي المدارس الخاص المتقاعدين يقبضون رواتبهم “كاش” ولا يتقاضونها على منصة صيرفة أسوة بزملائهم اساتذة التعليم الرسمي.
وقد تعهد دولة الرئيس بالتكلم مع حاكم المصرف المركزي في شأن هذين الموضوعين، وبصدور تعميم عن مصرف لبنان ينص على صرف كل الشيكات التي تصدر عن صندوق التعويضات في المصارف.

اضاف : أما الموضوع الثالث فهو وحدة التشريع بين المدارس الرسمية والخاصة، فعندما اقرت الموازنة في مجلس النواب وتمت زيادة رواتب القطاع العام كان يفترض زيادة جملة تقول “ويطبق هذا القانون على معلمي المدارس الخاصة”، ونحن وضعنا مشروع قانون بمعية الاستاذ زياد بارود لتعديل قانون الموازنة ولزيادة جملة يطبق على معلمي المدارس الخاصة ودولة الرئيس موافق على الأمر.

ورابعا : مشروع قانون لزيادة رواتب المتقاعدين في المدارس الخاصة من خلال زيادة تغذية صندوق التقاعد وإيجاد واردات له وقد طلبنا من الدولة اللبنانية مساعدة هذا الصندوق بمبلغ سنوي، ووافق دولة الرئيس على مشروع القانون ولكنه يتطلب هيئة تشريعية في مجلس النواب، ولذلك وعدنا دولة الرئيس بمساعدة موقتة لصندوق التقاعد”.

الاشقر

وأعلن المدير العام للتربية عماد الاشقر في تصريح بعد الاجتماعات “توقف الدروس بعد الظهر في المدارس الرسمية لغير اللبنانيين عملا بمبدأ المساواة”.وقال: “نحن نستقبل جميع الناس وقلوبنا مفتوحة للجميع ، لكن لا يجوز الا يتعلم أبناؤنا، وان يتعلم اولاد غيرنا، وبالتالي نعلن توقف الدروس في مدارس بعد الظهر لغير اللبنانيين الى حين التوصل الى حل لمسألة التعليم ما قبل الظهر”.

إجتماعات وزارية

وإجتمع الرئيس ميقاتي مع نائب رئيس مجلس الوزراء الدكتور سعادة الشامي، كما عرض مع وزير الدفاع الوطني موريس سليم التطورات العامة.

الحاج حسن

وإجتمع رئيس الحكومة مع وزير الزراعة عباس الحاج حسن الذي قال :” وضعت الرئيس ميقاتي في اجواء الملفات الزراعية التي نعمل عليها وسنشارك في مؤتمر دولي زراعي دعت اليه المانيا للبحث في ملف الأمن الغذائي وملفات منطقة الشرق الأوسط. كما وضعت دولة الرئيس في موضوع خطة القمح ولقد زرعنا نحو 15الف دونم من القمح الطري، وهذا ليس طموحنا ابدا ، كان يجب أن تكون الكمية اكبر بكثير ولكن هذا ما قدر لنا من هبات من منظمة “الفاو” والمنظمات العربية.

ونحن ننتظر المناقصة التي لم يتقدم اليها أحد في المرة الأولى وسيصار الى إجراء مناقصة ثانية نتمنى أن ترسو على أحد، لأننا نحتاج إلى كل حبة قمح يمكن أن تزرع حاليا أو مستقبلا، فطموحنا أن نصل الى اكتفاء ذاتي خلال السنوات الأربع المقبلة. فالأمن الغذائي استراتيجي بالنسبة إلى الجميع وهذا ما أكد عليه الرئيس ميقاتي الذي قال انه مهما يكن شكل الحكومة، يجب أن يكون الأمن الغذائي أولوية الأولويات”.

وردا على سؤال، عن سبب عدم تقدم أحد للمناقصة أعلن ان ” هناك اسبابا متعددة، منها سعر صرف العملة وانهيار سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي، ونحن ننتظر أن ترسو المناقصة على أحد، وفي حال لم يتحقق هذا الأمر فسيبنى على الشيء مقتضاه، باتباع الأسس والقواعد القانونية التي تمكننا من تأمين بذور القمح. وأؤكد بأن القمح بالنسبة إلى جميع اللبنانيين والى الحكومة والمعارضة والتغييريين أولوية الاولويات، لأنه لا يمكننا أن نأكل مما لا نزرع، ونحن نستورد كل شهر نحو 23 الف طن قمح للأكل، فهل من المعقول الا نزرع لنأكل، لدينا القمح القاسي والان القمح الطري ولدى خلطهم مع بعضهم نصل الى نتيجة، ونحن نتكلم كلاما مثبتا وعلميا، والصنف الذي جلبناه موجود في المملكة العربية السعودية وموريتانيا والسودان والعراق والأردن وبالتالي يجب علينا الالتحاق بالركب العربي الغذائي”.

شهيب

والتقى الرئيس ميقاتي النائب اكرم شهيب في حضور رئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس نبيل الجسر ومفوض الحكومة لدى مجلس الانماء والاعمار زياد نصر.

بعد اللقاء قال شهيب :” عرضنا أوضاع مطمر الناعمة والاستمرار في صيانته وحماية محيطه، واكد الرئيس ميقاتي دعمه لاستمرار الامور على ما هي عليه وقيام شركة معوض بما هو مطلوب للبحث عن الحلول المالية لدفع مستحقات الشركة”.

مؤسسة أبحاث اميركية

وإستقبل الرئيس ميقاتي وفدا من مؤسسة الأبحاث الأميركية Exchange Fondation برئاسة نيكولا نوي الذي قال بعد اللقاء : “نحن مؤسسة ابحاث أميركية ونحن نأتي بباحثين الى لبنان منذ العام 2008، ونرسل عادة وفودا مؤلفة من 20 شخصا للقاء جميع السياسيين والناشطين والصحافيين والاكاديميين في لبنان للوقوف مباشرة منهم على النظرة اللبنانية لمختلف المسائل، لقد التقينا رئيس الحكومة الآن ، كما التقينا اللواء عباس ابراهيم بالأمس وسنلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس حزب الكتائب سامي الجميل وكل الاحزاب من دون استثناء.

والهدف هو الاستماع مباشرة الى وجهة نظر كل الأطراف للأوضاع. نحن محظوظون بأن يضم الوفد الفائزة التونسية بجائزة نوبل السيدة وداد بوشاموي وهي قادت حوارا ناجحا ساعد على تجاوز الأزمة السياسية في تونس وهي تحب لبنان وربما تكون تجربتها في الحوار الوطني مفيدة للبنانيين”.

اضاف : “إن الأوضاع التي يعاني منها اللبنانيون هي الأسوأ، وآن الأوان من اجل ان تدعم الحكومات العربية والاميركيون والاوروبيون لبنان الان، وان يتوصل السياسيون اللبنانيون الى تسوية لمصلحة الشعب اللبناني، لأن الأمور يمكن أن تذهب نحو الأسوأ، والوقت الان لايجاد توافق”.

اخترنا لك