التيار المستقل… شعب لبنان بالمرصاد ولن يرحم

عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري إلكترونياً برئاسة رئيس التيار دولة الرئيس اللواء عصام أبو جمرة وأصدر البيان التالي :
مع الاسف بعد أربعة اشهر من المحاولات، لم تتحرك الانتخابات الرئاسية فما زالت الاجتماعات البرلمانية تنتهي بالتهرب بعد إسقاط ورقة بيضاء في صندوق الاقتراع، دون اي تدخل من رئيس المجلس النيابي…. لفرض هذا الانتخاب على النواب قبل ترك القاعة تنفيذا للدستور وانقاذا للبلد من مآسيه.

وحذر المجتمعون من مغبة مضي بعض القوى الحزبية في ترشيح شخصيات غير حيادية لرئاسة الجمهورية ما يؤجج الملف الرئاسي الشائك ويعقده أكثر فاكثر،

واعتبر المجتمعون وصول وفد قضائي دولي لتولي التحقيق بملفات حساسة كتهريب الاموال وتبييضها وإجراء تحويلات مالية مشبوهة، تدخلاً هاماً جدا ومفيداً جدا فأثنوا على هذه الخطوة في تحقيق العدالة تنفيذاً للمعاهدات الدولية الموقعة بين لبنان ومئة وستين دولة، في غياب القضاء اللبناني رغم الجرائم المرتكبة فيه، والتي كان من أخطرها جريمة العصر في مرفأ بيروت.

واستغرب المجتمعون اعلان نائب رئيس المجلس النيابي توجهاً لإقرار قانون الكابيتال كونترول في طياته توجهاً لتبرئة المصارف من جرائم الافلاس وتهريب الودائع المرتكبة واعطاء صلاحية البت بالنزاعات للجنة تضم بعض مرتكبي تلك الجرائم.

وحملوا حاكم مصرف لبنان المسؤول الاول ومعاونيه، والقطاع المصرفي بالتكافل والتضامن مسؤولية الافلاس والانهيار الذي دمرالبلاد وافقر العباد، بطمأنتهم بخطة “الهندسة المالية” وصولاً الى خزعبلات “صيرفة” ونتائج التلاعب باسعار العملات لشفط الاموال التي صمدت بحوزتهم.

واخيراً حمّل المجتمعون السادة النواب ورئيسهم مسؤولية اقدامهم على تصديق اي مشروع قانون يتسبب بهدر حقوقهم المقدسة ويعفي اياً من المصارف والمسؤولين الضالعين في مخطط افلاس الوطن من اية مسؤولية، فشعب لبنان بالمرصاد ولن يرحم.

اخترنا لك