منيمنة… التحقيق الأوروبي لا يشكل خرقاً للسيادة

شدد النائب إبراهيم منيمنة في حديث لـ”صوت كل لبنان”، على أن “انتخاب رئيس جديد للجمهورية هو أمر أساسي لوضع أزمة لبنان المالية على سكة الحلحلة، ولكنه لن يكون الحل الوحيد”.

وأوضح أن “الشعب يصارع من أجل تخطي الفجوة بينه وبين المصارف، في ظل سلطة سياسية لا يناسبها التوصل الى مخارج تفضح ارتكاباتها على مدى السنوات”، محذرا من أن “استمرار المشهد على ما هو عليه لن يؤدي الى الخروج من النفق الأسود”. وأشار الى أن “اسم الوزير السابق جهاد أزعور ليس جزءا من خيارات قوى التغيير”.

ورأى أن “التحقيق الأوروبي الذي ينطلق الأسبوع المقبل في قضايا مالية، لا يشكل خرقا للسيادة”، واضعا “محاربة قيامه من قبل أطراف محددين، في خانة التخوف من التوصل الى نتائج لا ترضيهم وتؤدي الى خروجهم من الحياة السياسية”.

اخترنا لك