بلال مهدي لوزير الداخلية… “ضحكتني يا بسام”

رصد بواية بيروت

بعد انتشار تغريدة نشرها وزير الداخلية بسام مولوي حول توقيف شخصين بتهمة ‏تعرضهما بكلامٍ مسيء الى القوى الأمنية وبكركي.

اعتبر مولوي أن توقيف الشخصين جاء حفاظاً على هيبة الدولة، ومنعاً لأي تطاول على المرجعيات الروحية والعناصر الأمنية.

ما استدعى العديد من الردود على مولوي ومنها ما كتبته الناشطة دارين دندشلي : ‏‎حفاظًا على هيبة الدولة عم تبكي بالزاوية يا بسام !

أما ايلي جبور ذكر مولوي بمذكرات التوقيف بحق السياسيين ومنهم علي حسن خليل في ملف جريمة تفجير مرفأ بيروت والتي لم تنفذ لأسباب سياسية كاتباً : مذكرات التوقيف تنفذ على الجميع. لا يوجد مواطن درجة اولى و مواطن درجة ثانية. نفذ القانون يا مولوي.

وأهمها ما كتبه الناشط السياسي بلال مهدي ساخراً : ضحكتني يا بسام…

وأضاف : حفاظاً على هيبة الدولة روح سلم بلدية ‎طرابلس للرئيس الشرعي ونفذ قرار شورى الدولة وحاجي تستعرض بالحماية الوهمية…

وكانت مصادر متابعة لملف بلدية طرابلس قد اتهمت مولوي بالتواطؤ مع محافظ طرابلس والشمال رمزي نهرا بسبب وجود مصلحة مشتركة بأستمرار الفراغ برئاسة مجلس بلدية طرابلس ودعم الرئيس المكلف أحمد قمر الدين للإستمرار في إدارة البلدية خلافاً للقانون.

وكان مولوي قد أحال ( صورياً ) قرار مجلس شورى الدولة القاضي بإبطال سحب الثقة من رئيس البلدية السّابق رياض يمق، في جلسة عقدها المجلس البلدي في 1 آب 2022

ما فتح الباب مجدّداً أمام مسلسل جديد من التجاذبات التي تغرق فيها بلدية عاصمة الشّمال منذ أشهر، والتي وأدّت إلى شلّها بالكامل.

اخترنا لك