الأسئلة التي سيخجل المحقق العدلي من طرحها غداً على أهالي ضحايا المرفأ

بقلم غسان صليبي

يَمثُل غدا الاثنين، عدد من أهالي ضحايا المرفأ أمام المحقق العدلي، لإستجوابهم حول ما جرى في قصر العدل ومحيطه، من تعديات وتهديدات أُطلقت على لسان بعضهم.

الأسئلة الاهم التي لن يطرحها المحقق العدلي خجلا، هي التالية :

– لماذا لا زلتم تستغربون أن يُقتل الأبرياء في لبنان؟

– لماذا لا زلتم تحزنون على مقتل احبائكم؟

– لماذا لا زلتم تشتاقون اليهم وتفتقدون وجودهم بينكم؟

– لماذا تغضبون عندما يجري الضغط على القاضي البيطار لتعطيل مسار التحقيق؟

– لماذا تكسرون زجاج صرح انكسرت هيبته منذ زمن؟

– لماذا تهددون بالديناميت فيما المتهمون استخدموا النيترات؟

– لماذا تنتظرون قرارا ظنياً قد يُرمى في سلة المهملات إبان المحاكمة؟

– لماذا تراهنون على محاكمة، اذا افترضنا انها ستكون عادلة، لن يجرؤ احد على تنفيذ احكامها؟

اما السؤال الاخير، الأكثر احراجا له، الذي لن يجرؤ المحقق العدلي على طرحه، وهو جالس داخل قصر العدل تحت قوس العدالة، فهو التالي :

“لماذا تطالبون بالعدالة؟”.

اخترنا لك