ليون سيوفي : ألمؤتمر الوطني اللبناني

بقلم د. ليون سيوفي – باحث وكاتب سياسي

هل هو الطريق إلى الوطن؟

ألدستور والحِكم الرشيد، والدفاع والأمن، ثلاثة من أركان الدولة.. مع التشدد بالحياد والتحييد وما زالت الشعارات والمصطلحات العاطفية سيدة الموقف وهي ذاتها ترن على مسامع اللبنانيين منذ عقود دون أي جدوىى… ماذا استفدنا منها ؟

ومع احترامي للمشاركين بهذا المؤتمر ما هي الغاية منه إذا كانوا هم يعلمون أن لا آذان صاغية لهم؟

لبنان ليس بحاجة لهكذا مؤتمرات التي لا تختلف عن المنصات والخيم السابقة وقرع الطبول والرقص “والطرطقة على الدرابزين” وتلاوة الشعر والفلسفات التي كانت بلا فائدة والتي ظنّ بعض المنتفضين أنه هكذا تبنى الثورة وكانت نتيجتها الفشل بعدما حلم البعض بقيادتها…

كم من المؤتمرات عُقِدَت حتى الآن منذ اندلاع الحرب اللبنانية لغاية اليوم ؟

وكيف كانت نتائجها؟

لبنان بحاجة لخطة إنقاذية سياسية وإجراء الاصلاحات الفورية لمواجهة الأزمة المالية والاقتصادية وأزمة الكهرباء وتفشي الفساد واستقلالية القضاء ومن بعدها العمل على إعادة تشكيل السلطة من نخبة المواطنين، ورفض تام لمشاركة الاحزاب السياسية السلطة..

ولإنقاذ الوطن ما علينا إلا والاهتمام بولادة نقد جديد تنمو قيمته، ويستخدم هذا النمو في تمويل الإنفاق العام بأسلوب علمي جديد تقاس فيه كثافة المادة الحيوية التي يتبادلها الناس بواسطة النقود. 

هذه المادة تنمو كثافتها من خلال الثقة، كما تنمو من خلال النمو الاقتصادي في الزراعة والصناعة والتجارة والسياحة والمعلوماتية والخدمات، كما أنّ هذه الكثافة تنمو أيضاً من خلال الإصلاح السياسي والعدالة والأمن والبيئة والتربية والتعليم ومكارم الاخلاق والقوة العسكرية وحماية صحة المواطن.

إدارة فريق التمويل بالنمو بصدد إطلاق مشروع تعاوني اقتصادي يحقق الخير والأمان والرفاهية لكل من سيساهم كشريك في إطلاق المشروع الاقتصادي..

هل تريد إنقاذ وطنك بالفعل قبل فوات الأوان دون مؤتمر؟

اخترنا لك